المتشابه بين المفسرين والأصوليين

عبدالرزاق أحمد رجب, صالح سهيل حمودة

الملخص


ناقشت الدراسة معنى المتشابه في اللغة، ثم عند المفسرين سلفاً وخلفاً، مع دراسة أسانيد المرويات عن السلف في ذلك. ثم قَفّت الدراسة ذلك بمناقشة أقوال الأصوليين من المذاهب الخمسة: الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي والظاهري. ثم عُنيت الدراسة بعد ذلك بالموازنة بين الأقوال، والترجيح بينها. واعتمدت الدراسة المنهجين الاستقرائي والتحليلي، وأضافت عليهما منهج أهل الحديث في نقد الروايات. ومن أبرز ما توصلت إليه الدراسة أنّ المتشابه هو ما احتمل أكثر من وجه، ويمكن معرفته بردّه إلى المحكم، وأنّه لا متشابه مجهولاً في القرآن الكريم. وأوصت الدراسة بالتوثق مما ورد عن السلف في هذا الصدد بالخصوص؛ لأنّ كثيراً مما أُسند إليهم غير ثابت.

الكلمات المفتاحية


المتشابه، المفسرون، الأصوليون، السّلف.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.