من أسباب تصعيب النحو العربي في مراحل التقعيد

سلام عبد الله عاشور

الملخص


الملخص : إن التراث اللغوي والنحوي للغة العربية لشاهدٌ واضحٌ على عظمة مجهود علماء العربية، وإخلاصهم في خدمة اللغة، فقد عانَوا ما عانَوه في سبيل جمعها من أفواه المتكلمين بأمانة. وقد بذلوا مجهوداً عقلياً كبيراً من أجل استنباط القواعد والقوانين التي سارت عليها العرب، إلا أنَّ هذا المجهود العقلي انحرف في بعض مساراته، حتى أصبح النحو صعباً معقداً ،ً وهدف هذا البحث أن يضع يد القارئ على بعض أسباب تصعيب النحو العربي. فقد لاحظ الباحث أنَّ الصعوبة قد جاءت للنحو من سبل التعامل مع الموروث اللغوي للعرب، وتعمُّق بعض النحاة في البحث عن العلة والمعلول، والعامل والمعمول وترك المعنى، وخلط بعض اللغات العربية مع بعضها عند التقعيد، وكذلك عدم فصل المستويات اللغوية واتخاذ لغة أو لغتين الأصل الذي يقعّد عليه والاعتماد على تأويل بعض ما سمع عن العرب ليوافق القواعد والقوانين.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.