النزعة المذهبية والقومية للبويهيين 334هـ – 447هـ / 945م – 1055م

اسحاق محمد رباح

الملخص


الملخص : البويهيون: أسرة فارسية زيدية شيعية المذهب، نسبهم إلى أبو شجاع بويه بن فناخسروا، وأولاده بناة الدولة "علي، الحسن، أحمد" مواطنهم الديام من أقاليم شرق الخلافة. امتلكوا القدرة العسكرية كقادة. ميدانيين وظفوها لطموحاتهم السياسية، تدرجوا بعرض قدراتهم في خدمة أمراء الأقاليم الشرقية ذات المذهب الشيعي والقومية الفارسية، واستغلوا فرصة الأحوال المضطربة في الخلافة العباسية، وحاجة الخليفة المتقي لقوة قادرة لوقف حالة الفوضى والأزمات والفراغ السياسي التي سادت تلك الفترة، حين استدعى المتقي أحمد بن بويه لدخول بغداد كمنقذ للبلاد سنة 332 هـ / 944م بعد أن خلع عليه الخلع. لكن البويهيين دخلوا بداية في خدمة الخلفاء ثم تحولوا إلى الاستبداد بالخلافة والخلفاء. وكونوا بذلك أول حركة إنفصالية سعت لبناء دولة مدت نفوذها إلى اقاليم الأهواز، الجبال، فارس، والعراق وخوزستان، بحكم وزراثي إقطاعي عسكري حتى تسمى العصر العباسي الثالث باسم الدولة البويهية. وقد حصر البويهييون سياستهم في إنهاء السلطان العربي لصالح القومية الفارسية، وسيادة مذهبهم الشيعي على مذهب الخلافة السني الذي عليه غالب الأمة. وهم بذلك ساهموا في تفكيك وحدة الخلافة ووحدة الأمة الإسلامية نتيجة تغذيتهم للصراع القومي والمذهبي الذي طال عصرهم وامتدت آثاره إلى عصرنا الحاضر. الكلمات المفتاحية: البويهيين، المذهب، القومية، الصراع.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.