الصورة الشعرية في ديوان عبد القادر الجيلاني: دراسة أسلوبيّة بلاغيّة

خالد عبدالعزيز حسان

الملخص


تناولت هذه الدراسة الظواهر البلاغيّة في ديوان عبد القادر الجيلاني: دراسة أسلوبيّة، تربط النسيج اللغويّ بقيمه التعبيريّة، هادفة إلى تحليل نتاجه الشعريّ في ضوء تضافر المناهج؛ ذلك أن الدراسة الشاملة للديوان لا يمكنها إلا أن تفيد من غير منهج.
ورأت الدراسة أن الجيلانيّ – شاعرًا - استطاع أن يرقى في توظيف معطيات النظام اللغويّ بمستوياته المتعددة؛ ليخدم النص الشعريّ من الناحية التعبيريّة والتأثيريّة والجماليّة؛ ذلك أنه قد جمع في النص الواحد تقنيات متعددة.
مال الجيلاني في صوره الشعريّة- مع قلتها- نحو البساطة والوضوح وعدم التعقيد. وهي- في الوقت نفسه- تتردد بين التصريح والتلميح والترميز.
وجاءت عواطفه متنوعة؛ وذلك لتعدد أحواله وأذواقه الروحيّة؛ تبعا لتنوع الأغراض الشّعريّة .
أكثر الجيلاني من توظيف ظاهرة المحسنات البديعيّة، وعني بها عناية زائدة، وعلى نحو شكّلت فيه سمة أسلوبيّة بارزة، ولعل تفسيرها يكمن في محاولة إيجاد التناسب بين مقتضيات الكثرة الوجوديّة، بما فيها من تضاد وتخالف من جهة، وتشابه واتساق من جهة أخرى، وبين مظاهر اللغة الممثلة في المحسنات البديعيّة كالطباق والمقابلة والجناس.

الكلمات المفتاحية


الجيلانيّ، الصّوفيّة، الأسلوبيّة، البلاغة، الصّورة الشّعريّة .

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.