سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه مدينة القدس (نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس)

رويد عادل ابو عمشة

الملخص


تناولت الدراسة وبإيجاز البحث عن إجابة للتساؤل الرئيس للدراسة، إلى أي مدى جاءت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه مدينة القدس متوافقة مع أهداف ومبادئ الأمم المتحدة ذاتها؟ و ما هي أسباب إقدام الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، و نقل سفارة بلاده إليها ترسيخاً لهذا الإعلان؟ وهل يتوافق هذا السلوك مع دورها كراعٍ لعملية التسوية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي؟.
وقامت الدراسة بتحليل سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه مدينة القدس، من خلال تحليل مواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة تجاه المدينة، بالتركيز على موضوع نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.
ولتحقيق غايات البحث استخدم أكثر من منهج لدراستها ومنها، المنهج الوصفي التحليلي، ومنهج السياسات الخارجية المقارنة.
كما واستعرضت الدراسة أهم الأسباب التي دعت الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) لاتخاذ هذا القرار، أهمها وجود فريق عمل محيط بالرئيس الأمريكي من أشد المناصرين لإسرائيل، ونشاط اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، و محاولة لكسب موقف الجماعات الإنجيلية المتصهينة، و الوضع العربي سيما بعد أحداث ما سمي بالربيع العربي.

الكلمات المفتاحية


سياسة الولايات المتحدة، نقل السفارة، مدينة القدس.

النص الكامل:

PDF PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.