النقد الأجنبي في مدينة القدس وقراها في النصف الثاني من القرن التاسع عشر دراسة من خلال سجلات محكمة القدس الشرعية

محمد ماجد الحزماوي

الملخص


الملخص : يهدف هذا البحث إلى دراسة تداول العملات الأجنبية في مدينة القدس وقراها خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وقد اعتمد في هذه الدراسة على سجلات محكمة القدس الشرعبة كمصدر أولي نظراً لما تحتويه هذه السجلات من معلومات هامة و قيمة لا تتوفر بالمصادر الأخرى. وتتبعت الدراسة العملات الأجنبية و من أهمها: الليرة الفرنسية وتليها الليرة الإنجليزية ثم الليرة المسكوبية وهي عملة روسية شاعت في المدينة نظراً لهجرة اليهود الروس وقدوم الحجاج والسياح الروس لزيارة الأماكن الدينية في القدس. وتبين من الدراسة أن الليرة الفرنسية كانت من أكثر العملات الأجنبية تداولاً، وأصبحت تستخدم على نطاق واسع في مختلف المعاملات المالية والتجارية في المدينة، كما تبين أيضاً ثبات قيمة العملات الأجنبية نتيجة للفوضى التي كانت تمر بها العملة العثمانية وتفاوت قيمتها، وقد أدى ذلك إلى سيطرة الاقتصاد الأوروبي وبالتالي أصبحت العملات الأجنبية أساس التعامل النقدي في مدينة القدس.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.