دراسة مقارنة لأداء تمرين السكوات بأسلوب الأداء المقيد وغير المقيد وتأثيره على زاوية الركبة واستقامة العمود الفقري

سمية جميل الصرايرة

الملخص


هدفت هذه الدراسة التعرف إلى الزاوية المثالية لوضع مفصل الركبة أثناء أداء تمرين السكوات بأسلوبين هما الأسلوب المقيد والأسلوب غير المقيد بحيث يقيد الأسلوب الأول من نزول الركبة للأمام، لتكون أقرب ما يمكن للزاوية المثالية (90) وبالتالي الوصول لاستقامة العمود الفقري أقرب ما يمكن إلى (180) درجة حيث استخدمت الباحثة المنهج الوصفي وذلك لملائمته لطبيعة الدراسة، وتكونت عينة الدراسة من لاعبين (2) في مركز لياقة Tyrpo Jam)) تم اختيارها بالطريقة العشوائية. وقد تم التوصل إلى أن هناك فرق في مقدار زاوية مفصل الركبة أثناء أداء تمرين السكوات بين الأسلوبين ولصالح الأسلوب الأول (المقيد) والذي ترك أثراً على استقامة العمود الفقري بزاوية قريبة جداً من (180) درجة مما يقلل من معدل الضغط الواقع على العمود الفقري والفقرات القطنية نظراً لوصول العمود الفقري إلى أقرب زاوية مثالية، وكذلك وجود فرق في زاوية الركبة اقتربت من الزاوية المثالية(90) درجة ولصالح استخدام الأسلوب المقيد، وتوصي الباحثة بضرورة استخدام الأسلوب المقيد للمبتدئين للتقليل من آلام الركبة والعمود الفقري.

الكلمات المفتاحية


السكوات المقيد، السكوات غير المقيد، البايوميكانيك الرياضي.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.