إستراتيجية مقترحة لتفعيل دور الجامعات الفلسطينية في مواجهة التعصب الحزبي في ضوء مبادئ المواطنة

محمود عبد المجيد عساف

الملخص


الملخص : هدفت الدراسة التعرف إلى الدرجات التقديرية لطلبة الجامعات الفلسطينية لدورها في مواجهة التعصب الحزبي، والكشف عما إذا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (??0.05) بين متوسطات تقديرات هؤلاء الطلبة لهذا الدور تعزى إلى المتغيرات (الانتماء السياسي، المستوى الدراسي، الجامعة)، ومن ثم وضع إستراتيجية لتفعيل دور الجامعات الفلسطينية في مواجهة التعصب الحزبي في ضوء مبادئ المواطنة. ولتحقيق الأهداف قام الباحثان باستخدام المنهج الوصفي التحليلي، وطبق استبانة مكونة من (48) فقرة تقيس دور الجامعات في مواجهة التعصب الحزبي على عينة عشوائية قوامها (720) من الطلبة الذكور فقط، وذلك لقربهم من العمل السياسي. وقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: 1- المتوسط الإجمالي لدور الجامعات في مواجهة التعصب الحزبي يساوي (1.890) وهو بدرجة متوسطة، وقد احتل مجال (الممارسات الأكاديمية) على المركز الأول بمتوسط (1.942)، في حين احتل مجال ( التواصل مع المجتمع) على المركز الأخير بمتوسط (1.8190). 2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (??0.05) في متوسطات تقديرات عينة البحث لدور الجامعات في مواجهة التعصب الحزبي في المجال الأول (سياسة الجامعة) وفي المجال الثاني (الأنشطة الجامعية) وفي الدرجة الكلية تعزى لمتغير الانتماء السياسي، في حين لا توجد فروق دالة إحصائياً تعزى للمتغير (المستوى الدراسي) وفي ضوء النتائج تم وضع إستراتيجية لتفعيل دور الجامعات في الحد من ظاهرة التعصب الحزبي في ضوء مبادئ المواطنة موضحاً فيها: الفلسفة، والأهداف، والخطوات الإجرائية:على مستوى أعضاء هيئة التدريس، وعلى مستوى المناهج والأنشطة. وأوصت الدراسة بمجموعة من التوصيات أهما: 1- ضرورة تشكيل برلمان شبابي موحد في الجامعات الفلسطينية بمحافظة غزة يعمل على تنظيم الفعاليات الوطنية وخدمة الطلبة . 2- البدء في عقد اللقاءات الشبابية على اختلاف أطيافهم الحزبية من أجل بناء إستراتيجية الحوار البناء، والمصالحة الوطنية.

النص الكامل:

PDF