تراجعات في الديمقراطية الإسرائيلية 2015-2017

عبد الناصر عطا الله عيسى

الملخص


تناولت الدراسة ما يطلق عليه الديموقراطية الاسرائيلية في الفترة الواقعة ما بين 2015-2017 ، وقد اعتبرت الدراسة اسرائيل دولة غير ديموقراطية ولكنها تتمتع ببعض المظاهر والشروط الديموقراطية الضرورية ، كالانتخابات الدورية والاقتصاد القوي والفصل بين السلطات وغيرها ، وتناولت أيضا كيف أن تدهور الديموقراطية الواضح في هذه الفترة ، وتحديدا في مجالات الإعلام والقضاء والفساد ، قد نبع بالأساس من تفاقم الآثار السلبية لعوامل قديمة صاحبت اسرائيل منذ نشأتها ، واعتبرتها الدراسة نواقض لأي ديموقراطية ، وتتمثل في طابع الدولة اليهودي ، والبعد الاستيطاني الإحلالي لها ومن سيطرة اليمين الجديد والذي هو أيضا ناتج بالدرجة الاولى عن آثار وسلبيات تلك النواقض ، وكيف أدت سيطرة اليمين الجديد على معظم مقاليد الدولة ،لوقف عملية" التظاهر بالديموقراطية" التي حرص عليها السابقون، ولتعزيز تآكلها ، من خلال تثبيت وتقنين طابعها اليهودي والاستيطاني على حساب ما كانت تتمتع به من شروط ديموقراطية ضرورية .

الكلمات المفتاحية


الديموقراطية الاسرائيلية - الطبيعة اليهودية والاستيطانية لاسرائيل - اليمين الجديد .

النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.33976/iugjeb.v26i3.3976

Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.