الميدان الحضري والقيمة العمرانية للمسجد الجامع في المدينة الإسلامية

Abdurahman Mohamed, Ghada El Abed

Abstract


نبعت علاقة المسجد بالمركز الحضري للمدينة الإسلامية مع بداية الحاجة لوجود هذا المسجد، منذ العهد النبوي، وقد تجلت هذه الصورة في بعض المدن كالبصرة وبغداد، حيث برز المسجد كعنصر رئيس في الميدان الحضري للمدينة مرتبطا على الأغلب مع القصر أو ما يسمى بدار الإمارة. تميز المسجد في هدفه الديني، وارتبط بالمجتمع في المناسبات المختلفة من خلال علاقته بهذا الميدان، وبرزت بذلك قيمة المسجد العمرانية. لكن هذا الدور المميز عمرانيا للميدان بدأ في الاضمحلال بل لقد اختفت علاقة المسجد بالميدان كما اختفت الكتل العمرانية الملحقة به، وتغيرت معها القيمة العمرانية للمسجد داخل النسيج الحضري للمدينة لااسلامية. تبحث هذه الدراسة في طبيعة العلاقة بين المسجد والميدان الحضري المرتبط به لاستكشاف الدور الفاعل الذي يشكله الميدان في إعطاء المسجد قيمته العمرانية بل و الوظيفية في النسيج العمراني الخاص بالمدينة. و قد خرجت الدراسة بنتيجة تؤكد أن القيمة المكانية الحقيقية للمسجد لا تتحقق في ظل مخطط عمراني سليم ومتكامل إلا من خلال ارتباطه وتكامله مع الميدان الحضري المرتبط به. كما وجد انه وبالرغم من أن بعض المساجد التاريخية في قطاع غزة ترتبط بميدان حضري إلا أن دور هذا الميدان قد بدا في التآكل منذ زمن بعيد حتى أن كثيرا من المساجد الحديثة لا تقيم أي اعتبار لأهمية الميدان الحضري إلا بعض النماذج الفريدة مثل مسجد النور في مدينة غزة. وعليه لابد من الاهتمام بهذه القاعدة التخطيطية والتشكيلية من أجل تعزيز المكانة العمرانية للمسجد كأحد أهم عناصر النسيج العمراني للمدينة الإسلامية وبخاصة في قطاع غزة حيث الكثافة السكانية والعمرانية الكبيرة تستدعي إنشاء مسجد الميدان الحضري كمتنفس ضروري بيئي و جمالي و اجتماعي على حد سواء.

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


Copyright (c) 2015 IUG Journal for Natural and Engineering Studies