حلول مقترحة للنمو العمراني المستقبلي في قطاع غزة

Moustafa K ELFarra

Abstract


تبر تنمية قطاع غزة وإعادة إعماره من أكبر المهام الملقاة على عاتق السلطة الفلسطينية في هذه المرحلة، لما لهذا من ارتباطٍ وثيقٍ بالمجالات الاجتماعية والاقتصادية والإيكولوجية والصحية والثقافية. حيث أن التأثير الحاد والمباشر للواقع السياسي يجعل المشاكل والمعيقات التي تجابه قطاع غزة أشد وطأة وأكثر تعقيدًا. وقد بذلت السلطة الفلسطينية منذ عام 1994م جهودًا في مواجهة المشاكل ووضعت حلولا سريعة ومناسبة للعديد منها، وحققت إنجازات رغم محدودية الإمكانيات والموارد المتوفرة لديها، ولكن بعد انسحاب إسرائيل من قطاع غزة في 2005م حولته إلى سجن كبير ومنعت اتصاله مع العالم بشكل كامل وحتى تاريخ كتابة هذا البحث, مما تسبب في حدوث مشاكل كبيرة وعديدة, مثل تدمير البيوت والمزارع والمصانع ومنع دخول المواد والمعدات لاعادة اعمارها... الخ, مما أثر سلبا وسيؤثر على عمليات التنمية والتطوير في قطاع غزة. وهذا البحث هو محاولة للمشاركة في تحديد أهم المشاكل العمرانية التي يواجهها قطاع غزة, وتحديد الأولويات والحلول المستقبلية اللازمة والإمكانيات المتاحة للتنمية والتطوير, ولتوضيح اهميتها والتاكد من عدم إغفالها من قبل المسئولين ومتخذي القرار. وذلك من خلال اتباع منهجية علمية ارتكزت على المنهج الوصفي التحليلي. وقد خرج البحث بنتائج وتوصيات أهمها: أن نقص الأرض في قطاع غزة, والنمو السكاني المتزايد، وعدم وجود ثروات طبيعية, والحصار الاسرائيلي هي أهم المشاكل العمرانية التي تعيق التنمية المستدامة للمجتمع الفلسطيني في قطاع غزة

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


Copyright (c) 2015 IUG Journal for Natural and Engineering Studies