أثر الزواج غير الصحيح على العِدّة بين الفقه والقانون

صالح خالد الشقيرات

الملخص


لقد سعى  الشرع الحنيف إلى حفظ النسل من جهتين ؛ فمن جهة شرع الزواج الصحيح لضمان ديمومته واستمراره، ومن جهة أخرى حرّم الاعتداء عليه بأي نوعٍ كان هذا الاعتداء، ويدخل في ذلك حفظه من الضياع والاختلاط وضياع الانساب.

ومن وسائل حفظ النسل ، تشريع العِدّة للمرأة المفارقة لزوجها ، وذلك لضمان براءة الرحم وعدم اختلاط الأنساب.

وقد تناولنا في هذا البحث أثر الزواج غير الصحيح على العِدّة ، حيث بحث أهل الفقه موضوع وجوب العِدّة على الزواج الباطل ؛ فمنهم من لم يوجب العِدّة  ، ومنهم من أوجبها ، كما أنّ أهل القانون – أيضاً- اختلفوا حول وجوبها في النكاح الباطل.

ومن النتائج التي توصل إليها الباحث بعد البحث والمناقشة ترجيح وجوب العدة في النكاح الباطل.


الكلمات المفتاحية


النكاح الباطل / العِدّة / حفظ النسل/ الزواج غير الصحيح .

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.