الوقف ودوره في تنمية موارد الدولة

عبد الهادي محمود الزيدي

الملخص


الوقف سمة نافعة من سمات المجتمع الإسلامي ويمثل العطاء الكبير الذي يقدمه  للمجتمع الإسلامي وإسهامه  في تحقيق التنمية المطلوبة والارتقاء بحياة الإنسان نحو الأفضل، وأكدت النصوص الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية فضيلة الوقف ودوامه، برصد الأموال والأملاك لمصلحة المجتمع، وإن ذلك من العمل الصالح  والخير الموفور الذي تميزت به هذه الأمة, وأثبتت الشواهد التاريخية مدى إقبال المسلمين على انتهاج هذا النهج المبارك، ورصد الكثير مما يملكون لمنفعة الناس وخدمة المجتمع، في محاولة لتنميته وتطويره, فكان للوقف دوره المعطاء في هذا كله، وأثمر خيراً كثيراً على الفرد والمؤسسة والأمة الإسلامية جمعاء.


الكلمات المفتاحية


فضيلة الوقف , تنمية موارد الدولة

النص الكامل:

PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.