السمع والبصر في الدراسات القرآنية والكلامية دراسة نقدية في نظرية المعرفة

عبد الحميد راجح كردي

الملخص


يعالج هذا البحث مسألة مهمة في باب المعرفة، وهو طرقها، وقد عالج من طرقها طريقاً واحداً وهو الحواس، وبالتخصيص حاسة السمع، وحاسة البصر، وذلك لاجتماعهما معاً في كثير من نصوص القرآن الكريم، وعالج البحث مسألة تقدم السمع على البصر في كثير من النصوص، وما الذي دفع العلماء إلى الاعتقاد بأن السمع أفضل من البصر، خلافاً لما ذهب إليه علماء الكلام من أن البصر أفضل من السمع، ويظهر ذلك في معالجة البحث لمسألة الحواس وعلاقتها بالعقل، وعلاقة كل من الحواس والعقل بإدراك المعرفة، وتوصل البحث إلى بيان السبب في تقديم السمع على البصر، والى فهم طبيعة السمع والبصر في باب المعرفة من حيث إنهما من أدواته.

الكلمات المفتاحية


القرآن الكريم، علم الكلام، نظرية المعرفة، الحواس، السمع، البصر.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.