الإعجاز التأثيري في القـرآن الكريم

عصام العبد زهد

الملخص


الملخص : لقد تحدث البحث عن الإعجاز التأثيري للقرآن وأعتبره وجهاً من وجوه الإعجاز المتعددة للقرآن ، ثم أثبت القدرة التأثيرية للقرآن على سامعيه سواء كانوا من الناطقين باللغة العربية أو من غير الناطقين بها . وتم الحديث عن تأثير القرآن على رسولنا الحبيب والصحابة الكرام عليهم رضوان الله وكيف جعل منهم خير أمة أخرجت للناس وأيضاً عن تأثير القرآن على الكافرين بمجرد السماع لآياته فكان سبباً في دخولهم في هذا الدين . وتتطرق البحث إلى تأثير القرآن الكريم على عالم الجن حينما استمع نفر منهم لآيات القرآن فنقلبوا إلى قومهم دعاة ومنذرين . ثم تناول البحث آراء العلماء حول فكرة الإعجاز التأثيري للقرآن بالشرح والتحليل من العلماء القدامى أمثال الخطابي والباقلاني والجرجاني والسيوطي ومن المحدثين سيد قطب والشيخ الشعراوي ومحمد فريد وجدي، والدكتور/ فضل عباس والدكتور/ صلاح الخالدي. وخلص الباحث إلى أن الإعجاز التأثيري في القرآن هو وجه مستقل قائم بذاته من خلال بيانه للقدرة التأثيرية في القرآن على جميع مستويات الناس الثقافية والعقلية والاجتماعية. فما من أحد يستمع إلى القرآن إلا ويتأثر به وتحدثه نفسه بأنه الحق من عند الله وأن ما جاء به من أحكام وشرائع هي الحق يجب أن تطبق على صعيد الفرد والمجتمع بأسره .

النص الكامل:

PDF