الصَّـــرْفة

محسن سميح الخالدي

الملخص


الملخص : يتكلم هذا البحث عن الصَّرْفة وهي أن الله صرف همم العرب عن أن يأتوا بمثل القرآن الكريم، ويتكلم عن نشأتها وأن أول من جاهر بها هو إبراهيم بن سيار النظام المعتزلي الذي تأثر بفكر البراهمة، فجاء بهذا القول الذي ينطوي على خبث ودهاء لإنكار إعجاز القرآن في نظمه، ونمت هذه الفكرة في بيئة المعتزلة وتلقفها آخرون بحسن نية أو بخبث طوية، ولم تعد حكراً على المعتزلة، فقد دعا إليها ونافح عنها أناس من أهل السنة والشيعة، وأصبح لها مدلولات متعددة، حيث اختلف معناها ومفهومها عند القائلين بها مما اقتضى ذكر أقوال العلماء فيها، وبيان مفهوم الصَّرْفة عندهم، إذ من الحيف أن نلصقها بكل من قال بها دون أن نبين مراده من قوله، وأيضاً فقد انبرى بعض العلماء لدفع الصَّرْفة عن أناس- وهي ثابتة في حقهم دونتها كتبهم وتناقلتها الأجيال عنهم - مخالفاً في ذلك مناهج النقد العلمي، وكانت خاتمة هذه الدراسة في مبحث تناول دلائل نقض الصَّرْفة وبيان فسادها وبطلانها.

النص الكامل:

PDF