الأصل والعارض في أحكام التجويد والقراءات

حاتم جلال التميمي

الملخص


الملخص : تلقى الصحابة رضي الله عنهم القرآن عن النبي صلى الله عليه وسلم مشافهة، ولم تكن له قواعد مدونة، ثم جاء بعد ذلك العلماء ووضعوا للتجويد قواعد تضبطه وتسهل على الدارسين تعلمه وتعليمه. لكن بعض الأحكام التي تتعلق بالتجويد لم توضع لها قواعد؛ ومن ذلك "الأصل والعارض"، فلم توضع لهما قواعد تبيّن متى يؤخذ بالأصل، ومتى يؤخذ بالعارض، ومتى يجوز الأخذ بهما. وفي هذا البحث استقرأ الباحث المواضع التي وردت في أحكام التجويد والقراءات مما يتصل بهذا الموضوع ، وبيّن الحكم المأخوذ به في كل موضع. وحاول الباحث بعد استقراء تلك الأحكام وضعَ قواعد تضبط موضوع الأصل والعارض، وتيسر التعامل معه.

النص الكامل:

PDF