حاجة المجتهد إلي الاجتهاد المقاصدي

ماهر حامد الحولي

الملخص


الملخص : يعتبر العمل بالمقاصد منهجاً قديماً وقع تطبيقه في العصر النبوي فعصور الصحابة، ثم التابعين وأئمة المذاهب، كما كان مستحضراً لدى : عموم المجتهدين وأغلب الفقهاء والأصوليين. والمقاصد الشرعية أمر ملحوظ في المنظومة التشريعية وقد توالت على تقريره: أدلة وقرائن ومسلمات كثيرة كاثرة، وهو من المعطيات المهمة والضرورية في الاجتهاد والاستنباط، حيث يمكن أن نعتبره إطاراً شاملاً ومرجعاً عاماً لتأطير الظواهر والحوادث المعاصرة. من هنا جاء هذا البحث؛ ليظهر مدي حاجة المجتهد للاجتهاد المقاصدي في واقع حياته التشريعية.

النص الكامل:

PDF