طبيعة علاقة المسلمين بغيرهم من الأمم

محمد علي الهواري

الملخص


الملخص : تناول البحث مسألة الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم من الأمم، حيث بين المبحث الأول مفهوم الجهاد لغة واصطلاحاً وأنه جائز بكل الوسائل الممكنة لإعلاء كلمة الله تعالى، وأوضح أغراض الجهاد في الإسلام من حيث الدفاع عن المسلمين ضد أي عدوان، والدفاع عن المظلومين من المسلمين، وتأمين حرية الدين والاعتقاد للمؤمن، وجعل الحاكمية لله تعالى وحده وتحدث المبحث الثاني عن طبيعة علاقة المسلمين بغيرهم من الأمم، مبيناً أن عدم الإكراه في الدين قاعدة رئيسة من قواعد الإسلام، وأنه لا يجوز إكراه أحد على الدخول في الدين وبين المبحث أن تقسيم الفقهاء للأرض باعتبار الإسلام والحرب إلى دار إسلام ودار حرب ودار عهد إنما هو تقسيم اجتهادي تابع لتطور علاقة الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وتعرض المبحث كذلك لأقوال العلماء في أصل علاقة المسلمين بغيرهم من الأمم وبين أنها ثلاثة أقوال، أولها أن الحرب هو أصل العلاقة بين المسلمين وغيرهم، وثانيها أن السلم هو الأصل في هذه العلاقة، وثالثها أن هذه العلاقة علاقة دعوة، وعرض المبحث أدلة هذه الأقوال، وانتهى المبحث إلى تقرير أن السلم هو أصل العلاقة بين المسلمين وغيرهم من الأمم. الكلمات المفتاحية: أغراض الجهاد في الإسلام، دار الإسلام، دار الحرب، دار العهد، السلم أصل علاقة المسلمين بغيرهم من الأمم.

النص الكامل:

PDF