حَدِيْثٌ مَشْهُورٌ مَوْضُوعٌ فِي فَضْلِ آلِ البَيْتِ وإِطْعَامِ المِسْكِيْنِ واليَتِيْمِ والأَسِيْرِ (دراسة حديثية)

غسان عيسى هرماس

الملخص


الملخص : نظرًا لأن الحديث النبوي دين، فلا يليق بالمسلمين أن يتخذوا من الأحاديث الموضوعة والمنكرة دليلاً على قضاياهم عامِّها وخاصِّها، ففي كتاب الله- جل وعلا - وفي الصحيح من أحاديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- غناءٌ عن كل حديثٍ هالك أو مردود. وقد كثر استدلال بعض الأئمة والخطباء والعامة من الناس ببعض هذه الأحاديث الموضوعة، فنسبوها إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ظلمًا وعدوانًا، وتغنوا بها وأذاعوها، ومن هذه الأحاديث حديث في فضل علي وفاطمة والحسن والحسين -رضي الله عنهم- وإطعامهم مسكينًا ويتيمًا وأسيرًا، فلزم التنبيه على وضعه، وبيان مواطن العلة فيه. وقد رأيت أن أجعل دراستي لهذا الحديث في مقدمة وثلاثة مباحث. تحدثت في المقدمة عن أهمية البحث، وأهدافه، وخطته، والدراسات السابقة المتعلقة بموضوعه، وأما المباحث فجعلتها على النحو التالي: المبحث الأول: النص الكامل للحديث. المبحث الثاني: ذكر المُصَحِّحين والمُضَعِّفِين للحديث. المبحث الثالث: إضافات مهمة في نقد الحديث ورده. ووضعت للبحث خاتمة ضمنتها جملة من النتائج وبعض التوصيات. والله أسأل حسن الثواب والقبول، والحمد لله رب العالمين.

النص الكامل:

PDF (English)