النسبي والمطلق في مفهوم الدين والحق والأخلاق

محمود يوسف الشوبكي

الملخص


الملخص : إن هذا الموضوع يعتبر من الموضوعات المهمة جداً؛ لأنه من الأمور التي تمس الدين خاصة في مجال العقيدة، فينبغي أن نتعرف على كل من النسبي والمطلق، وما المراد بهما. عرفت في هذا البحث النسبي والمطلق وهو أن المراد بالنسبي ما يقبل الاختلاف والتغيير وليس مقدساً، أما المطلق فهو الثابت الذي لا يقبل الاختلاف والتغيير. ثم تحدثت في هذا البحث أيضا على توضيح نظرة المفكرين الغربيين في كل من الغيب والدين، وقارنت ذلك بالدين الإسلامي. وتحدثت في هذا البحث عن الحق بين النسبي والمطلق، وبينت أن القول بنسبية الحق يعتبر قولاً خطيراً، وهو من أقوال السفسطائيين حيث إنهم أول من قال بنسبية الحقيقة، وقد بينت موقف علماء الإسلام من ذلك مثل ابن تيمية وابن حزم رحمهما الله تعالى. ثم تحدثت عن الأخلاق وهل هي نسبية أم مطلقة؟ وموقف الإسلام من ذلك، وآراء المفكرين الغربيين في نسبية الأخلاق، وخلصت إلى أن الأخلاق عند الغربيين نسبية، ويختلف مصدرها عندهم من مذهب لآخر، بل من مفكر لآخر، وذلك يعارض الشريعة الإسلامية، وينسف الأخلاق من جذورها، وينشر الإباحية والخلاعة والسفور والانحطاط، وذلك هو واقع المجتمع الغربي حالياً، والقول بنسبية الأخلاق يتضمن القول بعدم قبول ما جاءت به الرسل من العقائد والشرائع الخالدة، وعدم احترام المصلحين، وفي ذلك مخالفة لصريح القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وعمل الأمة الإسلامية.

النص الكامل:

PDF (English)