التناقض الفقهي حقيقته – أنواعه - مسالك رفعه

زياد إبراهيم مقداد, تيسير كامل إبراهيم

الملخص


الملخص : يدرس هذا البحث ما وقع للمجتهدين من تناقضات في اجتهاداتهم الفقهية، أو ما يمكن الاصطلاح عليه بالتناقض الفقهي، أو تناقض المجتهدين فمحاولتنا للكشف عما وقع للمجتهدين من تناقض لم تكن فقط بضرب أمثلة له بل برده إلى ما يمكن اعتباره أنواعًا عامة تنتظم صوره المتعددة. وقد رصد البحث عشرة أنواع من التناقض هي: الجمع بين المختلفات، والتفريق بين المتماثلات في الحكم، وأنْ يقول المجتهد في المسألة الواحدة بقولين مختلفين، وعدم الجريان على أصل واحد، وقلب الحكم في مسألتين، والتصدير بقول ثم التفريع على خلافه، والتعليل للحكم الواحد بعلتين مختلفتين، والتعليل بعلة ثم القول بوجود الحكم رغم انعدامها، والتعليل بعلة ثم القول بانعدام الحكم رغم وجودها، والتعليل للحكم ثم القول بأنه جاء على خلاف القياس، والتعليل للحكم ثم القول بأنه تعبدي، وأخيرًا التناقض في الترجيح. ويؤكد هذا البحث على أنَّه ليس كل ما نراه من موهمات التناقض هو تناقض في واقع الأمر، وذلك بإثبات المسالك التي سلكها المجتهدون لرفع موهم التناقض.

النص الكامل:

PDF (English)