سوء الفهم للنصوص الشرعية

سعد عبد الله عاشور

الملخص


الملخص : يتناول هذا البحث ظاهرة سوء الفهم للنصوص الشرعية، فسوء الفهم عن الله ورسوله ? أصل كل بدعة وضلالة، - لا سيما إن كان عن سوء قصد - فما خرجت الخوارج، وما افترقت الفرق إلا بسبب سوء الفهم عن الله ورسوله. وقد أبان البحث أن من أسباب سوء الفهم الخاطئ للنصوص الشرعية: التعصب للرأي، والجهل بمقاصد الشريعة وأحكامها، وعدم اتباع منهج السلف من أهل السنة والجماعة في فهم النصوص، والخلل في مصادر التلقي للعلم الشرعي (البعد عن العلماء)، والجهل بالعلم الشرعي. والفهم الصحيح يحتاج إلى إعمال العقل وتنمية مهارات التفكير بعد التمكن من العلوم الشرعية وعلوم الآلة كعلم اللغة وأصول الفقه وأصول التفسير ونحو ذلك، والرجوع إلى العلماء والتلقي عنهم يعين على الفهم الصحيح لمعاني النصوص الشرعية، والرجوع إليهم من أسباب العز والنصر والاستقرار، وقبل ذلك وبعده لجوء العبد إلى ربه أن يرزقه الفهم عنه وعن رسوله ?. فالفهم الصحيح: هو حسن تصور المعنى المراد من لفظ المخاطِب وإدراك مراميه، وهو المراد بالفهم عن الله ورسوله أي العلم والمعرفة بمعاني كلام الله وكلام رسوله ?. والفهم الفاسد: هو الذي لم يستمد من كتاب الله، ولا عن سنة رسول الله ?، المخالف لسلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. كلمات مفتاحية: سوء الفهم، فهم النصوص الشرعية، الفهم الصحيح، الفهم الفاسد.

النص الكامل:

PDF (English)