"التربية الجهادية عند المرأة المسلمة في صدر الإسلام" (1-132هـ= 622 – 750م)

خالد يونس الخالدي

الملخص


الملخص : بينت الدراسة أن المرأة المسلمة في صدر الإسلام قد لعبت دوراً مهماً في صناعة الأجيال التي تفوقت عسكرياً وحضارياً على جيوش الإمبراطوريات المعاصرة لهم، إذ قامت بتربية أبنائها تربية إيمانية جهادية، بدأت منذ أن حملتهم بنية أن يكونوا مجاهدين في سبيل الله، واهتمت بإرضاعهم من حليبها مدة كافية لكي تقوى أجسادهم، وتصح عقولهم، واهتمت بتعليمهم القرآن الكريم وعلومه منذ الصغر، وعودتهم على العبادة والصدق والشجاعة والنجدة والمروءة ومكارم الأخلاق، وحرصت على وعظهم، وتزكية نفوسهم، وتذكيرهم بالسيرة النبوية، وسير الصحابة والتابعين، كي يقتدوا بهم، كما حرصت على إبعادهم عن حياة اللهو والترف، وعلمتهم فنون القتال، وحببت إليهم الجهاد والاستشهاد، ودفعتهم إلى ميادين القتال، وشجعتهم على حسن البلاء، وكانت قدوة صالحة لهم في كل ما دعتهم إليه.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.