جمّاعيل (جمّاعين) في ظل الحكم الصليبي1099-1187م/ 492-583هـ

سعيد عبد الله البيشاوي

الملخص


الملخص : تتناول هذه الدراسة قرية جماعيل وموقعها وحدودها ومصادر المياه فيها، وتشير إلى سيطرة الصليبيين عليهاعام 492هـ/1099م، وكانت الزراعة الحرفة الرئيسة لسكان القرية في تلك الفترة حيث أصبحت القرية من أملاك صاحب إقطاع نابلس بعد سقوط المدينة ، وكانت تبعية الأراضي الزراعية ومن يعمل بها من الفلاحين إضافة إلى قطعان الماشية حسب النظام الإقطاعي الصليبي من أملاك السيد الإقطاعي ، فكان الفلاحون يعملون بالأرض مقابل حصولهم على جزء محدد من محصول الأرض ، ويقدمون ربع أو ثلث المحصول إلى السيد الإقطاعي ، إضافة إلى الضرائب الإضافية التي كان يحصل عليها السيد الإقطاعي ثلاث مرات في السنة. وقد قاوم سكان القرية هذه السياسة من خلال العصيان المدني بتحريض من العلماء والفقهاء، من أمثال الشيخ أحمد بن قدامة ، فتنبه الصليبيون إلى نشاط علماء جماعيل،وحاولوا القبض عليهم ، ولكن محاولتهم باءت بالفشل، إذ تمكن العلماء من الهجرة إلى دمشق ، فواجهوا مشاق وصعوبات جمة. وفي أثناء تواجدهم في دمشق تعلموا واتقنوا علومهم ،وأسهموا في إثراء الحركة الثقافية في العالم الإسلامي،إضافة إلى مشاركتهم في تحرير فلسطين وجوارها من قبضة الصليبيين.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.