أُسْلوبُ المَدْحِ والذَّمِّ في القُرآنِ الكَرِيم: دِراسَةٌ وَصْفِيّةٌ إحْصَائِيَّة

فايق محمد الجبور

الملخص


في اللُّغَةِ العَرَبيَّة ثَمَّةَ أُسْلُوبٌ نَحْويُّ خَاصٌّ للتَعْبِيْرِ عَنْ مَشَاعِرِ الرِّضَا أو السُّخْطِ، ذلك هو أُسْلوبُ المَدْحِ والذَّمِّ، ولِلجُملةِ في هذا الأسلوبِ أنْماطٌ مُحَدَّدَةٌ، وَصِيَغٌ لُغَوِيَّةٌ خاصّة مُتَعارفٌ عليها عِنْدَ النُّحَاة، وفي هذهِ الدِّراسَةِ الوَصْفِيَّةِ الإحْصَائيّةِ تَتَبَّعَ الباحِثُ تلكَ الصِّيَغَ والأَنْمَاطَ في القُرْآنِ الكَرِيْمِ، ووَجَدَ أنَّ هناك تَفَاوتاً في نِسْب اسْتِعمالِها، وأنَّ بعضَها لَمْ يُسْتَعْملْ قَطّ، وقد أدرجَ الباحثُ في نِهايةِ هذه الدِّراسةِ جَداولَ إحْصَائِيَّةً تُلَخِّصُ نِسَبَ استعمالِ كُلِّ صِيْغَةٍ ونَمَط.

الكلمات المفتاحية


أنماط - صيغ - المدح - الذّم .

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.