تأثير اللّغة والثّقافة العربيّة في الشّعر الملاويّ: أدي رومي (Adī Rūmī) نموذجاً

ذو الأمل بن فيهين خطيب حاج متاسن, إبراهيم محمود خليل

الملخص


يستهدف هذا البحث الكشف عن التّكوين الثّقافيّ والفكريّ في نتاج الشّعر الملاويّ (الإسلاميّ) في الشّعر الحرّ عند الشّاعر أدي رومي (Adī Rūmī) البروناويّ، الّذي يعدّ ذا خبرات غنيّة، وهو الأكثر ملاحظةً للتّطوّرات والأحداث الّتي تحدث أمامَ عينيه. إنّ جميع تلك الأحداث الّتي خاضها ولا سيّما تلك الّتي تتعلق بالمتدينين بالإضافة إلى أولئك الّذين قدموا من البلاد المسلمة، كانت الأقرب إلى قلبه وبصفةٍ خاصّةٍ أولئك الّذين لا يحجبون عقولهم؛ لذا فإنّه يشير إليهم دائماً في أشعاره وقصائده ممّا يترك أثراً عميقاً على من يقرؤون تلك الكلمات ويتتبّعونها، ولا سيّما ما يكمن وراء المفردات والمعاني الّتي يقدّمها في مجموعاته الشّعريّة مضفياً على شعره مستوى عالياً من القيم الفلسفيّة والجرأة الدّينيَّة، إذ تنفذ موضوعاتها إلى الجوانب الإيمانيّة والشّخصيَّة بالإضافة إلى التعبير عن تطوّر المجتمع الإسلاميّ حول العالم. فهو عالمٌ مربٍّ إلى جانب كونه شاعرَ الشّعب، وشاعراً فقيهاً، في عصرنا هذا، متمكّناً من علوم اللّغة العربيّة والإسلاميّة ومصنّفاً فيها الكثير من المؤلَّفات.

الكلمات المفتاحية


بروناي دارُ السّلام، تأثير اللغة العربية، الشّعر الملاويّ.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.