آليات الحِجاج البلاغي لوصايا الحكماء في العصر الجاهليّ "مقاربة تداوليّة"

علاءالدين أحمد الغرايبة, د. أمل شفيق العمري

الملخص


يسعى هذا البحث جاهداً إلى الكشف عن الحِجاج البلاغيّ في وصايا الحكماء لأبنائهم وقبائلهم في العصر الجاهليّ، وذلك من خلال تشخيص تلك العناصر اللغويّة التي استرفدها خطاب وصايا الحكماء لأبنائهم وقبائلهم في:( جَمْهرة خُطب العرب في عصور العربيّة الزاهرة)؛ كي تشكل حجّة إقناعيّة تؤدي غرضها التأثيريّ في النصّ، منطلقاً من فكرة أنّ خطاب الوصايا هو خطاب موجّه يهدف إلى الإقناع، وما دام هو كذلك فهو خطاب حجاجيّ بالنتيجة، ويستند إلى عملية حجاجيّة قائمة على مرتكزات أساسيّة هي:(المرسل) المخاطِب، والخطاب الموجّه (الرسالة)، والمخاطَب (المتلقي)، وفق ما يطرحه ذاك الخطاب من ادّعاء يتطلّب دليلاً كي يكون مقنعاً، ورسالة موجهة قائمة على وسائل وأدوات حجاجية، ومتلقٍ يوصف بالمعترِض على هذه الرسالة.
وكي يتسنّى لنا تقديم الموضوع تقديماً واضحاً شاملاً، فقد ناقشت الورقة الآليّات البلاغيّة الحجاجيّة التي تمثّلت في خطاب تلك الوصايا الجاهليّة بثلاثة مطالب هي: المطلب الأول: حجاجيّة الأساليب البيانيّة، والمطلب الثاني: حجاجيّة الأساليب البديعية، والمطلب الثالث: حجاجيّة الأساليب الإنشائية، على أن يسبق ذلك تمهيد، ويعقب كلّ ذلك خاتمة أبرز فيها أهم النتائج التي توصّلت إليها هذه الورقة على هدي من المنهج التداولي، مع ما يقتضيه الأمر من الاستعانة بالوصف أداة للتحليل.

الكلمات المفتاحية


الحِجاج البلاغيّ ، وصايا الحكماء، العصر الجاهلي، المنهج التداولي .

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.