أثر برنامج رخصة العمل التطوعي على الأداء الاحترافي للمتطوعات في القطاع الحكومي "حاضنة نورة العطاء التطوعية في عمادة خدمة المجتمع بجامعة الأميرة نورة نموذجا

امال محمد الهبدان

الملخص


هدفت الدراسة إلى التعرف على آثار البرنامج التدريبي لرخصة العمل التطوعي، ومدى جودة هذا البرنامج التدريبي من مختلف النواحي. تم استخدام أسلوب الحصر الشامل لمجتمع الدراسة حيث بلغ العدد الكلي للعينة (111) مفردة من المتدربات، وجرى استخدام استبانة تم تصميمها كأداة لجمع البيانات.
خلصت الدراسة إلى أن لبرنامج رخصة العمل التطوعي أثر إيجابي على أداء المتطوعات في عملهن، وأن للبرنامج إسهام في تحقيق رؤية 2030، كما أن له أثر عالي في زيادة دافعية المتطوعات على العمل التطوعي، إلى جانب رفع رغبة المتطوعات في التدريب من عدة نواحي كحرصهن على تنمية المهارات والمعارف، ورضاهن الكامل عن البرامج التدريبية المقدمة لهن، ورضاهن عن الطريقة التي تم بها تقييم التدريب.
وفيما يخص تقييم برنامج رخصة العمل التطوعي التدريبي فقد أظهرت نتائج الدراسة حصول البرنامج على تقييم عالي على مستوى كل من المدربات المنفذات للبرنامج، ووسائل ومادة البرنامج وأهدافه، إلى جانب حصول الخدمات الإدارية والإشرافية للبرنامج التدريبي على تقييم مرتفع.
وأخيرا وليس آخراً فقد أوصت الدراسة بتعميم تجربة حاضنة نورة العطاء في عمادة خدمة المجتمع بجامعة الأميرة نورة على الجامعات في المملكة العربية السعودية لما لها من دور في إيجاد الدافعية للقيام بالأعمال التطوعية المنظمة لدى الطالبات.
كما أوصت الدراسة باعتماد برنامج رخصة العمل التطوعي التدريبي كأداة تأهيلية للمتطوعات لما له من آثار إيجابية على أداء المتطوعات ودافعيتهم للعمل التطوعي، ودعت الدراسة إلى تأهيل كوادر تدريبية على مستوى المملكة لتدريب دورات برنامج رخصة العمل التطوعي في مختلف منطق المملكة.

الكلمات المفتاحية


العمل التطوعي، برنامج رخصة العمل التطوعي، الأداء الاحترافي، تأهيل المتطوعات.

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.