فجوة التوقعات بين المجتمع المالي ومراجعي الحسابات القانونين وطرق معالجة تضييق هذه الفجوة

يوسف محمود جربوع

الملخص


الملخص : تشير فجوة التوقعات {1} إلى عدم رضاء المجتمع المالي عن عمل المراجعين بالنسبة للمتوقع منهم، مما دفع هؤلاء إلى رفع قضايا عليهم أمام المحاكم خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا في العقدين الأخيرين من القرن العشرين، وتنشأ هذه الفجوة عندما {2-4} يصدر المراجع رأياً بدون تحفظ على القوائم المالية ويتبين بعد ذلك وجود أخطاء جوهرية تؤثر على الحسابات، وعدم قابلية المنشأة للاستمرار في أعمالها خلال الفترة القادمة، وظهور ضعف في نظام الرقابة الداخلية، ووجود حالات غش وعقود غير نظامية، هذا بالإضافة إلى الشك في استقلال المراجع، ونقص الكفاءة المهنية عنده، وانخفاض جودة الأداء المهني للمراجع. • إلا أن الباحث يرى بأن موضوع فجوة التوقعات قد لاقى اهتماما كبيراً من الباحثين في علم مراجعة الحسابات خاصة في العقدين الأخيرين من القرن العشرين، حيث لا يمكن تجاهل تلك الفجوة، أو الادعاء بأن توقعات المجتمع غير واقعية، أو القول بأن الانتقادات الموجهة إلى المهنة غير عادلة، ومن ثم يجب أن توجه جهود الباحثين لدراسة العوامل التي أدت إلى وجود تلك الفجوة وعمل اقتراحات وتوصيات بناءه لتضييق هذه الفجوة إلى أدنى حدّ ممكن لأن التخلص منها نهائياً لا يمكن أن يحدث في عملية المراجعة إن لم يكن مستحيلاً.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.