مورفولوجية المنحدرات في الجزء الأعلى من حوض الرميمين وحوض تكالا - دراسة في الجيومورفولوجية المناخية

صبري محمد التوم

الملخص


الملخص : تعد المنحدرات من أهم الأنظمة الجيومورفولوجية لأنها النظام الأكثر حساسية لأي تغيرات بيئية، وتعكس الخصائص الجيولوجية والعوامل المناخية والمائية، لذا تناقش هذه الدراسة خصائص المنحدرات المورفولوجية وتطورها في إقليمين مناخيين مختلفين. تم مسح اثني عشرة قطاع انحدار في الحقل بواسطة جهازي ابني ليفل وتيديوليت، وشواخص وبوصلة وشريط قياس، بواقع ستة قطاعات لكل من حوض الرميمين وحوض تكالا، وأخذت القياسات (مسافة ودرجة انحدار) عند الانقطاعات المورفولوجية وتم تحليل زوايا الانحدار ودرجات التقوس وتوفيق المنحنيات وتطور المنحدرات. أظهرت الدراسة انعكاس الظروف المناخية على سير العمليات الجيومورفولوجية ومن ثم على أشكال المنحدرات في الحوضين،مثل سيادة الانحدارات الشديدة في حوض تكالا ( المتوسط 26.53ْ) وميلها إلى التجانس، بينما الانحدارات الخفيفة هي السائدة في حوض الرميمين (المتوسط 10.33ْ) وتبتعد عن التجانس، وتنحصر زوايا الانحدار في الرميمين في الفئات من 4ْ إلى 18ْ بينما تنحصر معظم زوايا الانحدار في حوض تكالا في الفئات من 18ْ -30ْ . تشكل العناصر المحدبة أكثر من 80% و 40% من إجمالي أطوال القطاعات في حوضي تكالا و الرميمين على التوالي، وتتزايد نسبة العناصر المقعرة في الرميمين لتشكل حوالي40%. وترتفع درجات التقـوس ( محدب ، مقعر ) في حوض تكالا ( 33.7% من أطوال القطاعات) بينما تسود درجات التقوس الخفيف في حوض الرميمين (63.9% من أطوال القطاعات). وقد أمكن تصنيف قطاعات الانحدار في حوض تكالا إلى مجموعتين، بينما قسمت المنحدرات في حوض الرميمين إلى ثلاثة مجموعات كل منهما تتميز بخصائص مورفولوجية خاصة. ودلت نتائج التحليل والدراسة على أن المنحدرات في الحوضين تتطور طبقا لنظرية التراجع المتوازي.

النص الكامل:

PDF (English)


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.