مفهوم الذات لدى تلاميذ صعوبات التعلم والعاديين" دراسة مقارنة "

عونية عطا صوالحة

الملخص


الملخص : هدفت الدراسة الحالية إلى مقارنة مستوى مفهوم الذات لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم الملتحقين في غرف المصادر، والتلاميذ العاديين في المرحلة الأساسية ، وفيما إذا كان ذلك المستوى يختلف تبعاً لمتغير الجنس. تكون مجتمع الدراسة من طلبة الصفوف الأساسية الدنيا في المدارس الحكومية التابعة لمديرية عمان الثانية في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي(2011/ 2012)، في حين تكونت عينة الدراسة من (152) تلميذاً وتلميذة منهم(52) من ذوي صعوبات التعلم و(100) من التلاميذ العاديين وتم اختيار مدارسهم بالطريقة القصدية لتسهيل العمل، ولغرض جمع البيانات استخدم مقياس مفهوم الذات الذي طورته الباحثة، ويتكون من(65) فقرة موزعة على(5) مجالات. وقد اتبعت الدراسة الحالية المنهج الوصفي الإحصائي.أشارت نتائج الدراسة أن التلاميذ العاديين والتلاميذ ذوي صعوبات التعلم أظهروا مستوى متوسط من مفهوم الذات بشكل عام مع أفضلية للتلاميذ العاديين على الأداة ككل، وعلى أبعادها الفرعية الخمسة. أشارت النتائج أيضاً إلى وجود فروق دالة إحصائياً في مستوى مفهوم الذات بين التلاميذ العاديين والتلاميذ ذوي صعوبات التعلم لصالح التلاميذ العاديين على الأداة بشكل عام، وعلى أبعادها الفرعية، كما أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائياًW بين تقديرات التلاميذ تبعاً لمتغير الجنس لصالح الإناث، كذلك تشير النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائياً بين تقديرات التلاميذ تعزى للتفاعل بين فئات التلاميذ والجنس. وفي ضوء هذه النتائج أوصت الدراسة بعدد من التوصيات والمقترحات منها: 1. في ضوء النتائج التي خلصت إليها هذه الدراسة والتي أظهرت أن مستوى مفهوم الذات للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم والتلاميذ العاديين كان متوسطاً، بلإضافة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مفهوم الذات بين التلاميذ ذوي صعوبات التعلم والعاديين، فإن الدراسة توصي بدعوة الباحثين إلى التعاون مع المعلمين إلى اقتراح برامج تدريبية من شأنها تحسين مفهوم الذات لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم والتلاميذ العاديين. 2. إجراء نشاطات لامنهجية خاصة بذوي صعوبات التعلم وتعزيزهم لتحقيق النجاح الذي يؤدي إلى تحسين مستوى مفهوم الذات لديهم. 3. إجراء دراسات مماثلة للتعرف على مستوى مفهوم الذات للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم في المدارس الخاصة ومقارنته بمستوى مفهوم الذات للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم في المدارس الحكومية. 4. إجراء مزيد من الدراسات على التلاميذ ذوي صعوبات التعلم في عدة مجالات ومقارنتهم بأقرانهم من التلاميذ العاديين، وذلك على عينات أكبر في المجتمع الأردني، أو في مجتمعات عربية أخرى الكلمات المفتاحية: صعوبات تعلم، مفهوم الذات

النص الكامل:

PDF