فاعلية برنامج تعليمي قائم على النظرية البنائية الاجتماعية بمبحث التربية الاسلامية في تنمية مهارة الحوار لدى طالبات الصف العاشر الأساسي في ضوء دافعيتهن نحو التعلم

تماضر فيصل شمس الدين, صالح محمد الرواضية

الملخص


هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن فاعلية برنامج تعليمي قائم على النظرية البنائية الاجتماعية / النموذج التوليدي بمبحث التربية الإسلامية في تنمية مهارة الحوار لدى طالبات الصف العاشر الأساسي في ضوء دافعيتهنَ نحو التعلم . تكونت عينة الدراسة من (62) طالبة تم اختيارهن بطريقة عشوائية من طالبات الصف العاشر الأساسي ، من مدرسة زينب الهلالية الحكومية للبنات ، التابعة لوزارة التربية والتعليم الأردنية، مقسمات إلى شعبتين: شعبة تجريبية ، تكونت من (32) طالبة دُرَست وفق نموذج التعلم التوليدي، والثانية ضابطة ، تكونت من (30) طالبة دُرَست وفق الطريقة الاعتيادية ؛ وطُبِّق مقياس الدافعية للتعلم لتصنيف الطالبات تبعاً لدافعيتهنَ نحو التعلم (مرتفعة، منخفضة) قبل بدء الدراسة. ولتحقيق أهداف الدراسة أُعدت أدوات الدراسة المناسبة المتمثلة في إعداد دليل للمعلم عن طريق إعادة صياغة الدروس (1-15) من كتاب التربية الإسلامية للصف العاشر الأساسي وفق نموذج التعلم التوليدي، إضافة إلى مقياس الدافعية للتعلم، ومقياس مهارة الحوار المكون من(45) فقرة من نمط الاختيار من بدائل، وتم تطبيق المقياس على المجموعتين التجريبية والضابطة قبل وبعد الانتهاء من الدراسة .
وللإجابة على أسئلة الدراسة تم استخدام المتوسطات الحسابية ، والانحرافات المعيارية ، وتحليل التباين المشترك المتعدد ( Mancova ) لفحص دلالة الفروق الإحصائية ، ومربع إيتا (Eta Square ) لقياس حجم أثر المتغير التجريبي .
وأظهرت نتائج الدراسة ما يلي :
- تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لمقياس مهارة الحوار.
- وجود علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (α= 0.05) بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لمقياس مهارة الحوار .
- عدم وجود علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة دلالة (α= 0.05) بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية والضابطة للتفاعل بين مقياس مهارة الحوار / والدافعية للتعلم .
وفي ضوء ما توصلت اليه الدراسة من نتائج واستنتاجات قدمت الباحثة عدداً من التوصيات أبرزها :
- إعادة النظر في الاستراتيجيات التدريسية الاعتيادية التي يتم استخدامها في الفصول الدراسية بوجه عام ، والتأكيد على تلك التي من شأنها تشجيع الطلبة على المشاركة الايجابية الفاعلة في عملية تعلمهم ، وتحمل مسؤوليتها وعلى رأسها نموذج التعلم التوليدي
المقترحات :
ا لقيام بدراسات أخرى مماثلة للدراسة الحالية بهدف الكشف عن جوانب بحثية أخرى لم تكشف عنها هذه الدراسة وذلك لرسم صورة أكثر وضوحاً وواقعية عن نموذج التعلم التوليدي في مباحث وفصول دراسية مختلفة .

الكلمات المفتاحية


البنائية الاجتماعية ، مهارة الحوار، التربية الاسلامية

النص الكامل:

PDF


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution 4.0 International License.